مهاجم تشيلسي السابق يكشف شعوره عقب تحطيم قلوب جماهير ليفربول

لم يستمتع تشيلسي بتحطيم قلوب مشجعي ليفربول في عام 2014 بالفوز 2-0 على ملعب أنفيلد ، وفقًا لما ذكره ديمبا با لكن المهاجم السابق للبلوز يصر على أنه لا يشعر بالذنب على الرغم من الهجوم الذي تعرض له  ستيفن جيرارد.

وعاقب فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو فريق الريدز الذي كان على بعد خطوة من تحقيق لقبه الأول منذ عقود حيث واجه مانشستر سيتي في آخر مباريات الموسم ، وأثبت تشيلسي أنه حجر عثرة أمام أحلامهم.

وبفضل هدفي با وويليان ، وكلاهما من الهجمات المرتدة ، ضمن ذلك يومًا من البؤس لجماهير ليفربول وتركت لهم ذكريات أليمة لا تنسى مع استمرار فوز السيتي بالدوري بعد انهيار رجال بريندان رودجرز.

وفي حديثه إلى أتليتيك ، قال با إن البلوز لم يسعدهم التسبب في حزن قلوب جماهير ليفربول واستمتعوا فقط بالنقاط الثلاث ويعترف بأنه لم يكن لديه أي دليل على أن المباراة تحمل أهمية كبيرة حتى مرور بضع سنوات.

وقال: ’’لقد كان الأمر صادمًا بالنسبة لهم، لكننا لم نستمتع بحقيقة أننا قضينا على حلمهم ، لقد استمتعنا بالفوز ببساطة’’.

وتابع: ’’لقد أدركت فقط حجم الصدمة التي كانت بعد عامين ، عندما لا يزال الناس يتحدثون عنها. ما زالوا يتحدثون عن ذلك!’’.

وكان موسم 2013-2014 فرصة مثالية لقائد فريق الريدز جيرارد للحصول على أول لقب له في الدوري الإنجليزي الممتاز ، لكن لم يكن من الممكن أن ينتهي بأسوأ من ذلك بالنسبة للاعب خط الوسط الأسطوري حيث انزلق على أرض الملعب في لعبة كانت في متناوله وهو ما استفاد منه ديمبا با ليسجل بشباك الريدز.

وكانت تلك اللحظة مصدر إحراج لمشجعي ليفربول وبالطبع جيرارد نفسه منذ ذلك الحين ، لكن با قال إنه لم يشعر بالذنب وادعى أنها كانت مجرد جزء من كرة القدم ، لكنه أشاد بإنجازات اللاعب في المباراة.

وقال با: ’”لا ليس بالفعل كذلك. لأن هذه هي كرة القدم، أنت ترتكب أخطاء ويستغلها الآخرون. إن ما فعله ستيفن جيرارد لعالم كرة القدم هائل. لكن هذه هي الحياة للأسف. لا يمكن أن تنتهي كل الأشياء بالقصص الخيالية’’.

با، الذي تقاعد الآن بعد إنهاء مسيرته في اللعب في تركيا وسويسرا ، يتذكر مورينيو ، مدرب تشيلسي في ذلك الوقت ،وكشف كيف ألهمه بتقديم أفضل ما لديه.

وقال: ’’أتذكر قول جوزيه،إنهم يعتقدون أننا فريق ميكي ماوس! لكننا سوف نظهر لهم قوتنا! وخرجنا للقتال. كنت في مواجهة مارتن سكرتل ومامادو ساكو ولعبت مباراة لا تصدق. شعرت كما فعلت في نيوكاسل. كانت هذه هي المباراة التي غيرت وجهة نظر جوزيه عني ، على ما أعتقد’’.

ولعب با لمدة موسمين فقط في ستامفورد بريدج ، بعد أن كان توقيعًا مفاجئًا من نيوكاسل في عام 2012 حيث خاض 51 مباراة وسجل 14 هدفًا خلال تلك الفترة.

وانضم اللاعب السنغالي الدولي السابق إلى الدوري الإنجليزي الممتاز عبر وست هام يونايتد في عام 2011 ، قبل أن ينضم إلى نيوكاسل في وقت لاحق من ذلك العام ، ليتألق في سانت جيمس بارك بثنائية رائعة إلى جانب بابيس سيسي.

وسيكون موسم 2013-14 الذي تسبب فيه مثل هذا الجدل هو الأخير له في الدوري الإنجليزي. بعد رحيله عن تشيلسي ، وكان سيوقع لبيشكتاش ثم ظهر لاحقًا في شنغهاي شينهوا قبل أن يعود إلى تركيا مع اسطنبول باشاك شهير.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com