فليك يقدم هدية ثمينة لتوخيل لتقوية هجوم تشيلسي

عاد تيمو فيرنر إلى تشيلسي بعد أن قاد ألمانيا للصعود لبطولة كأس العالم المقبلة في قطر.

ولكن الآن سيتمكن عشاق البلوز من معرفة ما إذا كان المهاجم يمكن أن يكون اللاعب الذي تمنوه عندما تعاقدوا معه من لايبزيغ أم سيعود لحالته السيئة من جديد.

ويكافح فيرنر لفرض نفسه في ستامفورد بريدج منذ وصوله بقيمة 47 مليون جنيه إسترليني ، سواء تحت قيادة فرانك لامبارد ثم توماس توخيل ولكن مسيرته مع البلوز كانت مؤلمة.

ولم يستطيع الهداف الألماني أن يحدث التأثير التهديفي المتوقع كما كان في لايبزيغ.

وبدلاً من ذلك ، شاهد مشجعو تشيلسي مهاجمًا لا يجيد سوى إهدار الفرص ، حيث كانت ثقته أمام المرمى ضعيفة بنفس القدر.

وعلى الرغم من خوض 60 مباراة مع فريق البلوز الذي فاز بدوري أبطال أوروبا واحتلاله المركز الرابع في الدوري الممتاز ، فقد سجل اللاعب البالغ من العمر 25 عامًا 14 هدفًا فقط ، وتهددت مسيرته بعد التعاقد مع روميلو لوكاكو.

ولكن هانسي فليك ، مدرب ألمانيا ومواطنه توخيل ، يشعران أنهما يمكنهما العمل معًا لاستعادة ثقة فيرنر في نفسه.

وفي الأسابيع الأخيرة ، أجرى توخيل وفليك مناقشات منتظمة حول المهاجم ، معتقدين أن إعادة اكتشاف اللاعب الذي أبهر المشجعين في جميع أنحاء القارة قبل انتقاله للبلوز سيكون بمثابة دفعة كبيرة لكليهما.

وقام توخيل بدوره في محاولة استعادة ثقة الجميع في فيرنر ، مع تألقه في آخر مواجهتين للفريق ضد أستون فيلا وساوثامبتون.

ومع فيرنر ، الذي انتقده مشجعو ألمانيا لارتكابه خطأ أمام مقدونيا الشمالية في مباراة العودة المفاجئة على أرضه في مانش ، وسجل هدفين في مواجهة الانتقام التي انتهت بالفوز 4-0 في سكوبي والتي ضمنت أن فريق فليك كان أول المتأهلين لمونديال قطر من أوروبا.

كانت عناوين الصحف الألمانية التي تبشر بعودة فيرنر للتألق بمثابة موسيقى لآذان توخيل بالإضافة لتأكيد العمل الذي قام به فليك لإعادة الثقة للاعب.

وأشاد فليك ، الذي دعم فيرنر علنا بعد أن سجل في فوز الجمعة على رومانيا ، بعد تألقه الأخير.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com