دار فرنسية تشارك في “الرياض للكتاب2021” تتجمل بمؤَلَف “مساجد”

صروح – متابعات

في فرنسا عام 1986م تأسست دار نشر امتازت منذ البدء بالكتب النوعية، وإعادة حكاية المعرفة بسرد مختلف ومغاير، في معرض الرياض الدولي للكتاب 2021م المنظم من وزارة الثقافة، وضعت دار أسولين أمتعتها؛ لتتباهى بصبغتها الفريدة، لاسيما أن كتاب “مساجد” ارتكز على إحدى أركانها.
بهاء منصة الرياض الثقافية، التي تعد الأكبر في الشرق الأوسط، حسمت قرار مدير الدار الفرنسية في المنطقة، بالمشاركة بالمقتنيات الثمينة لأول مرة في السعودية، لم يتصور “داني” أثناء إقلاع طائرته من مقر الدار إلى العاصمة الرياض؛ بإن أعداداً بشرية هائلة ستحضر أمام الجناح بداعِ الحب واللهفة اتجاه الثقافة؛ منذ اللحظة الأولى لفتح أبواب المعرض صباحاً، ذهب المتلهفون نحو تغذية الأبصار والأفكار.
توجهت الأبصار نحو كتاب “مساجد” الذي تدور فلسفته في أن يكون الكتاب الذي تقتنيه ولا يشبه الكتب الأخرى، إذ يقطن للأبد في منزلك وتتوارثه العائلة من بعدك، ويقلّب أوراقه الجميع بدهشة وذهول في كل مرة، حيث تحتضن دفاته تنقلات الحضارة والأزمان، مثلما يفعل “داني” حينما يغري الزوار بجمالية ولذاذة الصور المنتقاة، في البدء يرتدي القفاز الأبيض، ويستعرض أروع مئة مسجد حول العالم.
الكتاب الذي صُنع بالأيادي البشرية، استغرق إنتاجه ستة سنوات، واضطر فريق التصوير لكثير من الأحيان إلى استعمال طائرات الهيلوكوبتر، من أجل إبراز جمالية العمارة الإسلامية في 194 دولة حول العالم، حيث يعد المسجد مركزاً حيوياً في المجتمعات الإسلامية ويتعدى كونه دار عبادة، من أجل ذلك أتقنوا تشييد عمارتها؛ ليظهر لوناً هندسياً إسلامياً في غاية الحسن.
توجد نسختان من الكتاب، النسخة الخضراء المميزة التي يصل عددها لـ 300 نسخة، بيعت جميعها فيما تبقت واحده لا تباع، أما النسخة العادية توجد في المعرض الذي أشرفت على تنظيمه هيئة الأدب والنشر والترجمة، ويبلغ سعرها ما يقارب ثلاثة آلاف ريال سعودي.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com