الحقيل والخريف يدشنان أول مصنع لأساليب البناء الحديث في “سدير”

صروح – الرياض:

دشّن معالي وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان الأستاذ ماجد بن عبدالله الحقيل، ومعالي وزير الصناعة والثروة المعدنية الأستاذ بندر بن إبراهيم الخريف، اليوم، مصنع اليان لأساليب البناء الحديث في مدينة سدير للصناعة والأعمال بمنطقة الرياض، بهدف تعزيز الاستثمار في التقنيات المتطورة للبناء، والإسهام في مواكبة التطور الصناعي بالاستفادة من مبادرة البناء الحديث التي أطلقها برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية “ندلب”، بالإضافة إلى تفعيل دور تقنيات البناء لتمكين الأسر السعودية من تملك المسكن الملائم في وقت قياسي وبجودة عالية وتكلفة تنافسية بالتحول من البناء التقليدي إلى البناء الحديث.

وأوضح الحقيل خلال التدشين أن المشروع يأتي امتداداً لسلسلة من المصانع التي تدعمها الوزارة من خلال مبادرة البناء الحديث البالغ عددها حتى الآن 18 مصنعاً، معرباً عن أمله في زيادة أعدادها خلال الفترة المقبلة لتوفير فرص العمل المناسبة للسعوديين والسعوديات في قطاع الإنشاءات، بما يضمن تعزيز المحتوى المحلي في القطاع العقاري وزيادة مشاركة القطاع الخاص في الناتج المحلي غير النفطي.

ونوه معاليه إلى دور المصانع المتخصصة في أساليب البناء الحديثة في تعزيز تنمية قطاع الإنشاءات السعودي والتحول من البناء التقليدي إلى البناء الحديث لتحقيق جودة أعلى في التنفيذ، وتسريع وتيرة تنفيذ المشاريع السكنية في وقت أقل وبتكلفة تنافسية، تحقيقاً لمستهدفات برنامج الإسكان بتسهيل تملك الأسر السعودية والوصول إلى 70% نسبة تملك بحلول العام 2030، في ظل ما يحظى به القطاع من دعم غير محدود من القيادة الرشيدة – حفظها الله -.

وأكّد معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية الأستاذ بندر بن إبراهيم الخريف، في كلمته، على حرص الوزارة على تحفيز رؤوس الأموال للاستثمار في القطاع الصناعي الذي يُعد أحد مستهدفات رؤية المملكة 2030 في تنويع القاعدة الاقتصادية، بتشجيع الاستثمارات النوعية من خلال توفير بيئة صناعية جاذبة ومستقرة تعزز تنافسية القطاع محلياً ودولياً، لافتاً إلى حرص الوزارة على تهيئة بيئة العمل في المصانع لتكون مناسبة لتوظيف وتأهيل أبناء وبنات الوطن، من خلال نوعية الوظائف التي يخلقها القطاع واستمرار التدريب والتأهيل للعاملين فيه، خاصة وأن هذا المصنع تحديداً عمل على تأسيس مركز لتدريب المهندسين السعوديين للعمل في القطاع.

وبين الخريف أن الوزارة تضع ضمن أولوياتها توطين الصناعات النوعية والحديثة، وأن يتحول القطاع الصناعي إلى قطاع يعتمد على أحدث أساليب البناء الحديثة وبما يتواكب مع مستجدات الثورة الصناعية الرابعة التي من بينها تهيئة 100 مصنع للاعتماد على هذه التقنيات، مفيدًا أن هذه الجهود ستنعكس على جودة ونوعية الوظائف التي يوفرها بما يقلل من توظيف الأيدي العاملة الرخيصة وقليلة المهارات.

وقدّم الرئيس التنفيذي لشركة الكثيري القابضة مشعل الكثيري، شرحاً مفصلاً عن المشروع وما يُقدمه من منتجات تدعم أساليب البناء الحديث في المشاريع السكنية بطاقة إنتاجية 1.3 مليون م2 سنوياً بما يعادل 1000 وحدة سكنية لتلبية الطلب المتزايد على تقنيات البناء، لافتاً إلى أن شركة “اليان” للصناعة هي أول شركة مدعومة من مبادرة “البناء الحديث” المنبثقة عن برنامج الإسكان وبرنامج تطوير الصناعة والخدمات اللوجستية، مبينًا أن المصنع يستهدف تأسيس مركز تدريب لتأهيل الكوادر الهندسية الوطنية بطاقة استيعابية تصل إلى 100 مهندس شهرياً بدون أي تكلفة على المتدرب كمبادرة مجتمعية من شركة “اليان” لتوفير فرص تؤهل أبناء الوطن للعمل في مجال إنشاء المباني باستخدام أساليب البناء الحديث، مشيراً إلى أن التقنية المطبقة في المصنع تتميز بالسهولة والخفة في التصنيع دون الحاجة لعدد كبير من العمالة في عملية البناء في الموقع.

1

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com