وزير الخارجية الباكستاني يحث على التعامل مع الواقع الجديد في أفغانستان

صروح – الرياض:

حث وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي المجتمع الدولي مرة أخرى على التعامل مع الواقع الجديد في أفغانستان، والإفراج عن أصول أفغانستان المجمدة إثر سيطرة حركة طالبان على السلطة في كابل، وذلك لتجنب حدوث أزمة إنسانية.

وقال في مقابلة صحفية اليوم, إن هناك أزمة إنسانية في طور التكوين ويمكن أن تكون هناك طرق ووسائل لضمان وصول الأموال إلى المحتاجين، مشيراً إلى أن الانهيار في أفغانستان قد يؤدي إلى نزوح جماعي وتدفق هائل للاجئين يتحركون في اتجاهات مختلفة نحو باكستان وإيران وطاجيكستان.

وأضاف أن الانهيار الاقتصادي قد يعطي مساحة للإرهابيين وسيكون له عواقب وخيمة ليس فقط على باكستان ولكن على المنطقة بأكملها.

وأشار إلى وجود حالة من عدم اليقين عندما سيطرت طالبان على الحكومة في كابل، لكن القلق تراجع بسبب عدم وجود إراقة دماء وتراجع فرص وقوع البلاد في حرب أهلية.

وحول الاعتراف بحكومة حركة طالبان في أفغانستان، قال وزير الخارجية الباكستاني إن بلاده ما زالت تراقب تطور الأمور وستتخذ قرارًا في الوقت المناسب، مشيراً إلى أن باكستان تدعو إلى نهج أكثر شمولاً.

كما أشار إلى أن حركة طالبان قطعت عهداً واضحا بعدم السماح باستخدام الأراضي الأفغانية ضد أي دولة بما في ذلك باكستان.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com