متخصصون يؤكدون أن تجربة المريض هي أهم عناصر دراسات الرعاية الصحية

صروح – متابعات

أكد متخصصون في القطاع الصحي، أهمية تجربة المريض وأنه يُعد عنصر مهم في نموذج الرعاية الصحية، وذلك خلال فعاليات ملتقى الأكاديمية الصحية الذي نظمته الأكاديمية التابعة للهيئة السعودية للتخصصات الصحية الثلاثاء الماضي عن بُعد, بحضور نخبة من المتخصصين المحليين والعالميين.
وأوضح الرئيس والمدير التنفيذي لمعهد بيريل لتجربة المريض الدكتور جيسون وولف، أن تجربة المريض هي جميع التفاعلات التي تشكلها ثقافة المؤسسة والتي تؤثر في تصورات المريض خلال الرعاية المستمرة.
فيما لفت الخبير السعودي في تجربة المريض أيمن بن ناصر، إلى أن المنظورات الثقافية، تؤثر على تطوير هذا التخصص الجديد في المملكة.
بدورها ناقشت المدير العام لتجربة المرضى في وزارة الصحة إيمان الطريقي، أساليب التأثير على الزملاء المتخصصين في الرعاية الصحية لمواكبة هذا التوجه الجديد في رحلة التحول الذي تشهده المملكة.
كما شارك الدكتور علي عسيري، خبير في تجربة المريض ويقود هذا المجال في مدينة الملك فهد الطبية، الوظائف والمهارات المطلوبة في تجربة المريض على مستوى المستشفيات المحلية.
وأفاد أن تجربة المريض تُعد صميم نموذج الرعاية، لأنها تُركز على المواطن باعتباره المسؤول الأول عن رعايته الصحية، ما يحول الرعاية الصحية إجمالاً، وهو ما أشارت إليه أيضاً المدير التنفيذي لنموذج الرعاية الصحية في التجمع الصحي بمكة المكرمة الدكتورة سماح الفهمي.
وفي العرض الختامي للملتقى، تحدثت المدير التنفيذي للمناهج والتدريب في الأكاديمية الصحية الدكتورة أميرة كلينتن، عن أهمية التعليم في تغيير نمط تفكير الممارس الصحي، مشيرة إلى أن هذا المجال الجديد بالغ الأهمية للقطاعين العام والخاص ويهدف إلى تمكين تجارب الرعاية الصحية من النجاح وتلقى أصداء إيجابية في المملكة.
وأضافت أنه يتوجب علينا جمع المواهب والمعارف ومهارات الخبراء من جميع أنحاء المملكة، لتكون تجربة المريض محور الاهتمام، وتضمن الرعاية الصحية المثالية في جميع الأوقات.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com