الكليات التقنية للبنات تقرّ التدريب التعاوني متطلباً أساسياً للتخرج

صروح – متابعات

قررت الكليات التقنية للبنات أن يكون التدريب التعاوني متطلبا أساسيا من متطلبات التخرج لمتدرباتها ، حرصا منها على رفع مستوى تأهيلهن وجعلهن أكثر قرباً لبيئة العمل.
وتتمثل أهمية هذا البرنامج في إتاحة الفرصة للمتدربات لتنمية العلوم والمعارف والمهارات اللاتي درسنها في المعامل والقاعات التدريبية في بيئة العمل الفعلية.
ومن هذا المنطلق أنهى التدريب التعاوني بالكلية التقنية للبنات بجدة الأسبوع الماضي جلسات التهيئة للمتدربات للبدء بالتدريب التطبيقي في جهات التدريب، واستمر البرنامج أسبوعا كاملا تضمّن التعريف بآلية البرنامج وتوزيع الدرجات وآليات المتابعة والإشراف أثناء التطبيق الميداني ، كما وضّح التزامات المتدربة أثناء التدريب وكيفية إعداد التقارير عن مدة التدريب، واختمت جلسات التهيئة للطالبات بدورة تدريبية عن تهيئة الخريجة لسوق العمل.
وتم تسكين المتدربات في الجهات المعتمدة أمس، وفق الإجراءات الاحترازية الآمنة ، وبلغ عدد المتدربات: (الإدارة المكتبية 55 متدربة – والخياطة والتصميم 27 متدربة – والمحاسبة 19 متدربة – والتزيين النسائي 20 متدربة )، وتم توزيعن على الجهات المعتمدة ، بما يضمن تحقيق الاحترازات الوقائية وسهولة المتابعة المستمرة ، حيث بلغ عدد جهات التدريب: (الإدارة المكتبية 25 – والتصميم وإنتاج الملابس 10 – والمحاسبة 14 – والتزيين النسائي 10) ، ويستمر التدريب 14 أسبوعا لتنهي المتدربة جميع المتطلبات للتخرج والحصول على الوثيقة.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com