10 أعوام.. عمر المطايا في ميادين الهجن

صروح – متابعات

كما هي الرياضات الأخرى، يوجد عمر افتراضي للمطايا للركض في سباقات الهجن تتوقف عنده المطية، وتعتزل المشاركة في المهرجانات، وهو ما بين سن الـ 10 إلى 12 كأقصى عمر تركض فيه المطية في الميادين.
وتبدأ المطايا الركض في الميادين في عامها الأول، ويطلق عليها “المفاريد”، وفي عامها الثاني يطلق عليها “الحقائق”، وفي عامها الثالث يطلق عليها ” لقايا “، وفي عامها الرابع يطلق عليها “جذاع”، وفي عامها الخامس يطلق عليها “ثنايا”، وفي عامها السادس وما فوق يطلق عليها “حيل – وزمول”، وتتوقف الهجن بعد ست سنوات كمتوسط أعمار لها بعد وصولها إلى فئة “حيل – وزمول”.
وبعد أن تُنهي المطايا مشاركتها في ميادين الهجن تتحول بعد ذلك للإنتاج، حيث يكون لدى “المطايا” التي حققت الإنجازات في المسابقات التي شاركت فيها الحظ الأوفر ببيع إنتاجها، حيث تكون سلالتها من السلالات المرغوب فيها.
من جانبه أكد عبد الله آل مجحود -المالك والمضمر المعروف في عالم الهجن- أن أعمار الهجن في الميادين تتراوح بين 10-12 عاماً لعدة عوامل، أهمها السلالة التي تنحدر منها المطية، فإذا كانت معروفة بالسرعة والأداء العالي تصبح عملية استمرارها في الميادين مرهونة بقدرة العضلات التي لا تتحمل سرعة السباقات الحالية ولذلك يتقلص العمر.
وبيّن آل مجحود أن أفضل سنوات يمكن أن تركض فيها المطية هي في العشر سنوات الأولى التي تعيش فيها شبابها.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com