بايدن: الخروج من أفغانستان بنهاية أغسطس أنقذ حياة أمريكيين

صروح – الرياض:

دافع الرئيس الأميركي جو بايدن عن تعامله مع خروج بلاده من أفغانستان، ووصف عملية إجلاء أكثر من 100 ألف شخص خلال أسابيع بأنها تاريخية ورفض الانتقادات التي أشارت إلى سوء إدارة عملية الانسحاب.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء اليوم الثلاثاء عن بايدن قوله عصر اليوم من قاعة الطعام الكبرى بالبيت الأبيض بعد اختتام عملية الإجلاء “الليلة الماضية في كابول، انهت الولايات المتحدة 20 عاما من الحرب في افغانستان”.

وقال الجمهوريون إنه كان يتعين على بايدن تمديد الموعد النهائي للانسجاب في 31 أغسطس إلى أن يتم إجلاء كل الأميركيين الموجودين في أفغانستان. وهناك نحو 200 أمريكي لا يزالون في أفغانستان، وفقا لوزارة الخارجية الأمريكية، إلا أن الرئيس قال إن قراره لم يكن “اعتباطيا”.

وذكر أن الموعد النهائي “تم وضعه لإنقاذ حياة الأمريكيين”، وأشار إلى أن الولايات المتحدة كانت ستخاطر بسقوط ضحايا إثر تجدد القتال مع حركة طالبان إذا ظلت القوات الأمريكية ولم تغادر.

وأكد “لم أكن لأمدد هذه الحرب إلى ما لا نهاية، ولم أكن لأمدد الخروج إلى ما لا نهاية.. لقد كان الوقت المناسب لإنهاء هذه الحرب”.

ووصف الجسر الجوي الأميركي من مطار كابول خلال الشهر بأنه غير مسبوق. وقال إنه تم إجلاء أكثر من 117 ألف شخص، من بينهم 6 آلاف أمريكي، مضيفا “لم تقم أي دولة، أي دولة بشيء مثل هذا مطلقا على مر التاريخ”.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com