بركلات الترجيح.. إيطاليا تقهر إنجلترا وتتوّج بكأس أمم أوروبا

حقق منتخب إيطاليا فوزاً غالياً وتاريخياً، على حساب منتخب إنجلترا، بنتيجة 3/2  بركلات الترجيح، بعد التعادل في الوقت الأصلي والإضافي بهدف لمثله، في المباراة التي أقيمت مساء اليوم الأحد، على ملعب “ويمبلي”، في نهائي كأس الأمم الأوروبية يورو 2020.

دخل المنتخب الإيطالي المباراة بتشكيل يضم.. دوناروما – دي لورينزو – بونوتشي – كيليني – إيمرسون – باريلا – جورجينيو – فيراتي – كييزا – إيموبيلي – إنسيني.

بينما خاض منتخب إنجلترا النهائي بتشكيل مكون من..بيكفورد – ووكر – ستونز – ماجواير – شاو – رايس – فيليبس – ساكا – مونت – سترلينج – كين.

الشوط الأول جاءت المباراة جيدة من الناحية الفنية وشهدت هجوما مفتوحا من الجانبين ، وافتتح لوك شاو النتيجة لمنتخب إنجلترا بعد دقيقتين فقط من صافرة بداية المباراة، حيث تلقى الظهير الأيسر لمانشستر يونايتد عرضية رائعة من كيران تريبير ليودع الكرة بدقة في شباك الحراس جيانلويجي دوناروما.

ليصبح هدف شاو الذي جاء في الدقيقة (1:57)، يعد أسرع هدف في تاريخ المباريات النهائية لكأس الأمم الأوروبية. 

ويعد هذا الهدف هو الأول للوك شاو مع منتخب إنجلترا، والأول لأي لاعب من مانشستر يونايتد في نهائي كأس الأمم الأوروبية. 

كادت إيطاليا أن تفقد لاعب مهم حيث عانى جورجينيو من إصابة في الركبة بعد 20 دقيقة ، لكنه تمكن من الاستمرار بعد حصوله على العلاج ، حيث احتفظت إيطاليا بالسيطرة لفترات طويلة بينما ركزت إنجلترا على الدفاع والهجوم المرتد.

في الدقيقة 35 ، ربح فيديريكو كييزا معركة فردية مع ديكلان رايس وانطلق إلى الأمام ، وسدد كرة قوية لكنها مرت بجوار القائم.

وعجز كلا الفريقين عن هز الشباك على مدار الـ 45 دقيقة الأولى، بعدما تسابق لاعبوهما في إهدار الفرص التي سنحت لهم، لينتهي الشوط الأول بتقدم إنجلترا على إيطاليا بهدف نظيف.

الشوط الثاني جاءت المباراة جيدة من الناحية الفنية وشهدت هجوما مفتوحا من جانب منتخب إيطاليا، الذي كان اكثر ضغطا وهجوما ، بينما اعتمد أصحاب الأرض على الهجمات المرتدة ، ومع استمرار ضغط المنتخب الأتزوري نجح ليوناردو بونوتشي في تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 67 من متابعة رائعة لركلة ركنية وضعها المدافع المخضرم في شباك بيكفورد وسط ارتباك من الدفاع الإنجليزي.

ليصبح بونوتشي أول لاعب إيطالي يسجل في نهائي بطولة دولية كبرى منذ عام 2006، كما أنه أكبر لاعبا سناً يسجل هدف في نهائي اليورو.

وشهدت المباراة عدة محاولات من الجانبين، لكنها لم  تتحول لهز الشباك ، بسبب عدم خطورة تلك المحاولات وافتقارها للنهاية الجيدة… لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي 1/1.

لتتجه المباراة إلى الأشواط الإضافية والتي أنحصر أغلب فتراتها فى منطقة وسط الملعب، لم يكن فيه الفريقين بمستوى جيد ,بعدما كان اللعب فرديا , ولم تسنح للاعبين فرصا حقيقية للتهديف.

ليتم اللجوء إلي الخيار الأخير وهو ركلات الترجيح التي رجحت كفة منتخب إيطاليا الذي تغلب على إنجلترا بنتيجة 3/2.

ليتوج منتخب إيطاليا بطلاً لكأس الأمم الأوروبية 2020 للمرة الثانية في تاريخه بعد أن توج به في عام 1968.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com