التوفيق يجافي الطواحين

دخل المنتخب الهولندي الأول لكرة القدم نصف نهائي يورو 2000 أمام نظيره الإيطالي، مرشحًا فوق العادة للمرور إلى الموقعة الختامية، بفضل مسيرته الكاسحة على مدار البطولة، فضلًا عن خوضه المنافسات على أرضه وبين جماهيره.
وتعززت فرص الهولنديين أكثر بطرد الإيطالي جيانلوكا زامبروتا، الظهير الأيمن في الدقيقة 34. وعلى الرغم من الضغط الهولندي عجز أصحاب الأرض عن هز الشباك بعدما تخلّى التوفيق عنهم، ولا سيما المهاجم باتريك كلويفرت، هداف البطولة، وزميله فرانك دي بور، المدافع، اللذين أضاعا ركلتي جزاء، بواقع واحدة في كل شوط.
وحافظ الطليان على صمودهم ليستدرجوا مضيفيهم إلى وقتين إضافيين ثم ركلات ترجيح حسموا بها المباراة.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com