مصرع 4 على الأقل جراء الانزلاقات الأرضية في وسط اليابان وفقدان 64

صروح – الرياض:

قضى أربعة أشخاص على الأقل جراء انزلاقات أرضية شهدتها السبت بلدة أتامي الساحليّة وسط اليابان، وسط حال من الترقّب بشأن مصير 64 شخصا على الأقل لا يزالون في عداد المفقودين وتجرى عمليات بحث عنهم، وفق حصيلة غير نهائية أعلنتها السلطات الإثنين.

وتُستأنف عمليات البحث ورفع الأتربة الثلاثاء عند السادسة صباحا (الإثنين عند الساعة 21,00ت غ).

والإثنين استخدم الجنود وعمال الإنقاذ نوعا خاصا من العصي والجرافات للتنقل وسط الوحل والتخلص من أكوام الحطام، وسط تضاؤل الآمال بالعثور على ناجين من الكارثة.

وتأكّد حتى الآن مصرع أربعة أشخاص، لكن السلطات المحلية لا تزال تسعى لكشف مصير عشرات المفقودين من المقيمين في القطاع الذي وقعت فيه الكارثة.

وصرّح يوتا هارا المتحدث باسم هيئة إدارة الكوارث في أتامي لوكالة فرانس برس أن “هناك حاليا 64 شخصا على الأقل يجري البحث عنهم”.

وتم نشر قائمة بأسمائهم أملا بتلقي معلومات بشأنهم.

ومن الممكن أن يكون بعضهم قد انتقل للإقامة في مكان آخر من دون أن يتم تعديل محل إقامته في السجلات الرسمية.

وأكد رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا الإثنين أن الجهود منصبة على البحث عن ناجين.

وقال سوغا “ستقوم الحكومة الوطنية إلى جانب السلطات المحلية بالتحقق من (عدد) الأشخاص المفقودين”.

وشدد رئيس الوزراء على أن رجال الإنقاذ “يبذلون قصارى جهدهم لإنقاذ أكبر عدد من الأشخاص وبأسرع وقت”.

وكان رئيس بلدية أتامي، ساكاي سايتو، قد أعلن مساء الأحد خلال مؤتمر صحافي أنّ عدد المفقودين “جرى تحديده بالاعتماد على معلومات” توافرت في المرحلة الأولى من الكارثة ويُحتمل بالتالي أن يتغيّر.

مشاهد خراب

تضرر ما يقرب من 130 منزلاً ومبنى في أتامي عندما اجتاح سيل من الوحول جزءا من البلدة صباح السبت إثر أيام من تساقط أمطار غزيرة دمرت المنازل الواقعة على سفوح التلال وحولت المناطق السكنية إلى مستنقعات.

وبلغ معدل المتساقطات في أتامي، الواقعة على بعد 90 كيلومترا من جنوب غرب طوكيو، 313 ميلمترا يومي الجمعة والسبت خلال 48 ساعة مقارنة بمعدل شهري قدره 242 ميلمترا في تموز/يوليو عادة.

توقعت هيئة الأرصاد الجوية استمرار هطول الأمطار الاثنين في محافظة شيزوكا، حيث تقع أتامي، وكذلك أجزاء أخرى من اليابان، محذرة من احتمال حدوث انزلاقات في التربة.

وصدرت تعليمات بإجلاء السكان (غير إلزامية) وعددهم 35700 شخص في البلاد الاثنين، خصوصا في مقاطعة شيزوكا.

وتشهد غالبية مناطق اليابان حاليا موسم أمطار يتسبب عادة بفيضانات وسيول وانزلاقات تربة.

ويرى علماء أن هذه الظاهرة تفاقمت بسبب تغير المناخ لأن ارتفاع الحرارة في الغلاف الجوي يجعله يحتفظ بكميات أكبر من المياه ما يزيد احتمالات هطول أمطار غزيرة.

ومطلع تموز/يوليو 2018، تسببت فيضانات في غرب اليابان بمقتل أكثر من مئتي شخص. وبعد ذلك بعامين في الفصل نفسه، خلفت الفيضانات في جنوب غرب البلاد أكثر من 80 قتيلاً ومفقوداً.

1
2
3

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com