وفد واشنطن لدى الأمم المتحدة يعرب عن مخاوفه من أنشطة إيران الباليستية

صروح – الرياض:

أعرب مستشار الشؤون السياسية الخاصة في وفد الولايات المتحدة الدائم لدى الأمم المتحدة ‏السفير جيفري ديلورينتيس، عن مخاوف بلاده من أنشطة الصواريخ الباليستية الإيرانية، مؤكدًا رفض ‏الولايات المتحدة لتأكيدات روسيا وإيران بأن هذه الأنشطة لا يغطيها القرار رقم 2231 الذي يدعو ‏إيران إلى عدم القيام بأي نشاط يتعلق بالصواريخ الباليستية المصممة لتكون قادرة على إيصال ‏أسلحة نووية، حيث أن هذه الأنشطة تتعارض بوضوح مع القرار.‏

وأشار ديلورينتيس، في كلمته خلال جلسة الإحاطة لمجلس الأمن الدولي المنعقدة اليوم حول إيران وعدم ‏انتشار الأسلحة النووية، إلى أن تقارير الأمين العام للأمم المتحدة والمدير العام للوكالة الدولية للطاقة ‏الذرية، تؤكد مواصلة إيران لخطواتها التصعيدية، بما في ذلك العديد من الخطوات التي تتجاوز ‏الحدود النووية لخطة العمل الشاملة المشتركة. ‏

وأفاد أن إيران تواصل تركيب وتشغيل أعداد وأنواع من أجهزة الطرد المركزي خارج حدود خطة ‏العمل الشاملة المشتركة (‏JCPOA)، وإنتاج كميات ومستويات تخصيب من اليورانيوم تتجاوز بكثير ‏حدود الصفقة، بما في ذلك التخصيب حتى 60 % من اليورانيوم 235، وإنتاج فلز اليورانيوم. ‏

وحث ديلورينتيس، إيران على الامتناع عن اتخاذ المزيد من الخطوات التصعيدية والعودة إلى التنفيذ ‏الكامل لجميع التزامات خطة العمل الشاملة المشتركة، بما في ذلك تلك المتعلقة بالتحقق من الوكالة ‏الدولية للطاقة الذرية ورصدها وتنفيذها للبروتوكول الإضافي.‏

وقال: نلاحظ بقلق بالغ تقرير يونيو للمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران لم ترد على ‏رسالته التي تطالب بموقف إيران فيما يتعلق باحتمال استمرار جمع البيانات وتسجيلها والاحتفاظ بها ‏اللازمة للتحقق من خطة العمل الشاملة المشتركة من خلال معدات المراقبة والمراقبة التابعة للوكالة ‏الدولية للطاقة الذرية، والصيانة، والاحتفاظ بالسجلات ذات الصلة، حاثاً إيران على السماح لهذا ‏الترتيب المؤقت بالمضي قدماً حتى يمكن الحفاظ على استمرارية إجراءات التحقق هذه. ‏

ودعا إيران إلى التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وفقاً لاتفاقية الضمانات الشاملة التي ‏تشترطها معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، لحل قضايا الضمانات المعلقة دون مزيد من التأخير، ‏لافتاً إلى أن دعم إيران للإرهاب يهدد القوات الأمريكية والموظفين الدبلوماسيين وشركاءنا في المنطقة ‏وأماكن أخرى. ‏

وشدد على أن بلاده ستواصل استخدام جميع الأدوات المتاحة لها لمواجهة أنشطة إيران المزعزعة ‏للاستقرار في المنطقة، ولتعزيز تنفيذ قرارات مجلس الأمن الأخرى للتصدي لانتشار الأسلحة ‏التقليدية الإيرانية، بما في ذلك حظر القرار 1701 على النقل غير المصرح به للأسلحة والمواد ذات ‏الصلة إلى حزب الله في لبنان، وحظر 2216 على نقل الأسلحة والأعتدة ذات الصلة إلى الحوثيين في ‏اليمن.‏

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com