الرئيس الفرنسي الأسبق يواجه العدالة في قضية فساد جديدة

صروح – متابعات

مَثُل الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي للمرة الأولى اليوم الثلاثاء أمام المحكمة لاستجوابه؛ وذلك في إطار قضية فساد جديدة حول التجاوزات في نفقات حملته الانتخابية عام 2012 التي بوشر النظر فيها قبل 3 أسابيع.

وبعد دخوله إلى القاعة جلس “ساركوزي” على كرسي إلى جانب المتهمين الآخرين. وعند افتتاح الجلسة، وبطلب من رئيسة المحكمة، وقف وانتقل إلى مقعد الاستجواب في مواجهة المحكمة، وفقًا لـ”فرانس 24″.

يُذكر أن ساركوزي تغيّب عن كل الجلسات منذ بداية المحاكمة في 20 مايو (أيار)، وكان ممثلاً فيها بمحاميه تييري هرتزوغ.

ويُشتبه بأن المتهمين الثلاثة عشر الآخرين، وهم كوادر في وكالة “بيغماليون” لتنظيم المناسبات التي كانت مرتبطة بحزب “ساركوزي” السابق ومدير حملته الانتخابية وخبراء المحاسبة لديه، شاركوا بدرجات متفاوتة في نظام إصدار فواتير مزدوجة لتغطية التجاوز الكبير في النفقات المسموح بها خلال الحملة الانتخابية، وقد أدلوا بإفاداتهم في وقت سابق.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com