بعد مرافقة ماريجا.. ثنائية حمدالله تنتظر أبو بكر

لن يمر الكاميروني فينسينت أبو بكر مهاجم المنتقل حديثاً إلى النصر، بتجربة اللعب مع فريق يملك مهاجم آخر في صفوفه للمرة الأولى، حيث عاش تلك الحالة عندما مثل بورتو البرتغالي بين 2017 و 2020، وإلى جانبه المالي يوسف ماريجا مهاجم الهلال الحالي.
أبو بكر الذي ترك بورتو في الموسم الماضي، عائداً إلى بشكتاش التركي، تنتظره منافسة شرسة مع ماريجا زميل الأمس، بعد أن سبقه في الانتقال إلى الدوري السعودي، لتجمعهما صدفة وضعتهما في تحدٍ طرفيه النصر والهلال.
المهاجم البالغ (29 عاماً) التحق بالأصفر المسلح سلفاً بخدمات المغربي عبدالرزاق حمدالله هداف الفريق التاريخي في نسخ دوري المحترفين، حيث من المرجح أن يشكل معه ثنائية هجومية تعد الثانية في مسيرته.
إلى جانب ماريجا بين موسمي 2017 و2020، خاض أبو بكر 64 مباراة بقميص البرتغالي الأزرق المقلم بالأبيض، سجل خلالها 32 هدفاً، وصنع في 9 مناسبات، في حين لعب ماريجا 132 مواجهة، زار فيها الشباك 72 مرة، وقدم 28 تمريرة حاسمة، آنذاك كان أبو بكر يرتكز كمهاجم صريح، وماريجا من خلفه حال اعتماد المدرب عليهما في تشكيلة واحدة.
فيما تكررت مشاهد مهاجمين في النصر مراراً خلال العقود الثلاثة الماضية، أكثرها شهرة، انضمام الغيني أوهين كينيدي في عام 1994 إلى الأصفر في وقت كان ماجد عبدالله هو المهاجم الأول، كما حدث ذلك أيضاً في موسم 2003 بحضور الكونجولي روك بوسكاب، والإكوادوري كارلوس تينيريو، وفي موسم 2011 الكويتي بدر المطوع، وسعد الحارثي.
وعلى الصعيد المحلي، تعد الحالات المتشابهة كثيرة أيضاً، حيث سبق أن شكل البرازيلي سيرجيو وسامي الجابر ثنائية هجوم في الهلال عام 2001، وبعد ذلك حمزة إدريس والحسن اليامي مع الاتحاد، إضافة إلى فيكتور سيموس وعماد الحوسني في الأهلي 2011، في الفترة ذاتها ناصر الشمراني والأرجنتيني تيجالي بقميص الشباب.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com