أحمدي نجاد مخاطباً الأمن: أوقفوا مراقبتي واهتموا بحماية المنشآت النووية

الرئيس الإيراني الأسبق لم يُقبل ترشيحه للانتخابات الرئاسية

صروح-الرياض:

أكد الرئيس الإيراني الأسبق محمود أحمدي نجاد، في مقطع فيديو نشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الأحد 30 مايو (أيار) 2021، أن الاستخبارات الإيرانية تنفق أموالاً كبيرة للتنصت على مكالمات الناس، خلافاً للدستور في البلاد.

ووجه أحمدي نجاد انتقادات لاذعة إلى النظام بعد رفض ترشيحه لخوض الانتخابات الرئاسية المقرر إجرؤها في يونيو (حزيران) المقبل.

وقال أحمدي نجاد في حوار بث على الإنترنت، “هل تعرفون كم ينفقون على التنصت في البلاد؟ هذا التنصت ينطبق حتى على الناس العاديين. إنهم يتنصتون على النشطاء السياسيين. هذه الأعمال تجري خلافاً للدستور”.

وتطرق إلى الأوضاع التي يمر بها منذ الخلافات التي ظهرت إلى العلن بينه وبين الأجهزة المنتمية إلى مرشد الجمهورية علي خامنئي، قائلاً “إنهم وضعوا حارساً أمام منزلي”. وسأل، “لماذا وضعوا كاميرا أمام منزلي؟”.

وذكر أن العصابة الأمنية التي تقوم بهذه الإجراءات التبست عليها التهديدات.

وقال مخاطباً الأمن، “بدلاً من أن تضعوا كاميرات في منشأة نطنز للحؤول من دون وقوع انفجار كلف الشعب 10 مليارات دولار، تضعون كاميرا أمام منزلي؟”.

وأضاف، “يجب أن تحافظوا على مؤسسة الفضاء حيث سرقوا منها وثائق مهمة”.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com