كأثي وود تبعث برسالة طمأنة لمستثمري “بتكوين”

صروح-الرياض:

أرسلت كاثي وود المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “آرك إنفيستمنت مانجمنت” (Ark Investment Management” المعروفة في كوريا الجنوبية باسم “شجرة الأموال”، رسالة طمأنة لمستثمري “بتكوين” وسط ضجيج الخطاب التنظيمي الأكثر قسوة مفادها “لن يتمكن المسؤولون من التخلص من أكبر عملة مشفرة”.

ساهم الحديث الصارم ضد العملات الرقمية من جانب الصين والدعوات لمزيد من التدقيق في أوروبا والولايات المتحدة في تراجع عملة بتكوين، لكن وود قالت إن العملة الافتراضية “تمضي في طريقها بالفعل وسيكون من المستحيل إيقافها”.

وأضافت وود في المؤتمر السنوي الذي تنظمه” كوين ديسك” إن المنظمين “سيكونون أكثر ودية مع العملات المشفرة بمرور الوقت خوفا من فقدان الابتكار الذي يوفره القطاع”، وذلك في ضوء صدور انتقادات بارزة في الآونة الأخيرة من جانب الصين.

يرجع الدافع لكبح جماح تعدين العملات المشفرة بالصين جزئيا إلى القلق بشأن زيادة استخراج الفحم غير المشروع لتوفير الطاقة الضرورية لمراكز الخوادم التي تدعم “بتكوين”.

سلط الملياردير “إيلون ماسك” الضوء أيضا على المخاطر البيئية بوقف استخدام “بتكوين” لتسوية مشتريات السيارات الكهربائية التي تصنعها شركة “تسلا”.

قالت وود إن التركيز على العوامل الخضراء من المحتمل أن يؤدي إلى توقف المؤسسات عن شراء بتكوين” مؤقتا.

توقعت وود سابقا أن ترتفع “بتكوين” على المدى الطويل.

أدى الملف البيئي المشكوك فيه لـ بتكوين إلى تآكل الحجة القائلة بأن العملة المشفرة لا بد أن تجذب المزيد من الاستثمار، سواء كمخزن على الإنترنت ذي قيمة شبيهة بالسبائك الذهبية أو لأغراض مضاربية.

الأضرار البيئية لتعدين “بتكوين”
ساهم ماسك في إلقاء الضوء على استهلاك الطاقة من قبل شركات تعدين بتكوين في أمريكا الشمالية، بما في ذلك التحول لمصادر الطاقة المتجددة المخطط له. لكن الأمر سيستغرق سنوات عديدة، قبل أن تتمكن كبرى شركات التعدين من إعادة ضبط مصدر طاقتها.

قالت وود: “نصف الحل هو فهم المشكلة.. إن هذا التدقيق سيجبر شركات التعدين، وبالتأكيد في أمريكا الشمالية، على التحول في استخدامهم للكهرباء إلى الطاقة التي يتم توليدها عن طريق المصادر المتجددة، وسوف يؤدي إلى تسريع وتيرة التعدين بشكل كبير، وسيشجع على تسريع اعتماد مصادر الطاقة المتجددة”.

نشرت “آرك انفسمنت مانجمنت” تقريرا الشهر الماضي يقول إن تعدين العملات المشفرة يمكن أن يدفع للاستثمار في الطاقة الشمسية ويوفر المزيد من الطاقة المتجددة للشبكة.

ضريبة الأرباح الرأسمالية
فيما يتعلق بتوقعات سوق الأسهم، قالت وود إن المخاوف بشأن زيادة ضرائب الأرباح الرأسمالية في الولايات المتحدة قد ألحقت الضرر بـ “الأسهم شديدة التقلب والمتعددة”، لكنها أضافت أن هذه المخاوف خفت وتيرتها وسط تزايد فرص حدوث جمود بواشنطن.

واجهت صناديق “آرك” أوقاتا عصيبة في الآونة الأخيرة، حيث اجتاحت موجة بيع للأسهم الرائدة سابقا في السوق بقطاع التكنولوجيا وسط التحول إلى القطاعات الأقل ثراء بسوق الأسهم.

تراجع صندوق “آرك انوفيشن” المتداول في البورصة، والرائد للشركة، بنحو 28% من ذروته في فبراير 2021.

جرى تداول بتكوين حول مستوى 35 ألف دولار في عطلة نهاية الأسبوع، بانخفاض يتجاوز 40% من مستوى قياسي فوق 60 ألف دولار في منتصف أبريل 2021.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com