أنقذ طفلًا لا يعرفه فكُرم بوسام الملك عبدالعزيز.. شاب يروي قصة تبرعه بكليته

اتخذ قراره بعد تفكير

صروح-الرياض:

«علمت أنه في المرحلة الأخيرة من الفشل الكلوي، فانتفضت مسرعًا لكي أتبرع له»، بهذه الكلمات، لخص شاب سعودي قصة تبرعه بكليته من أجل إنقاذ حياة طفل لا يعرفه، فتم تكريمه بوسام الملك عبدالعزيز على عمله الشجاع.

وقال الشاب عبدالرحمن الدوسري، في تصريحات لقناة «الإخبارية»: تبرعت بكليتي في 2021 لطفل اسمه فيصل ولا يوجد بيننا علاقة أو صلة وكنت أتصفح وسائل التواصل الاجتماعي، فعلمت أنه في المرحلة الأخيرة من الفشل الكلوي وبحاجة إلى متبرع.

أضاف: كانت فصيلته نفس فصيلة دمي واحتفظت بالصورة في الجوال، ومكثت أشاور نفسي خلال أسبوع، إلا أنني حينما تصفحت مواقع التواصل ووجدت صورة الطفل مرة أخرى فقررت التبرع له.

وأشار إلى أنه سجل أيضًا في موقع التبرع بعد الوفاة من أجل إنقاذ أشخاص آخرين من الموت والمرض فهذا يعطي الأشخاص أملًا بالحياة.

وعن موقف أسرته من تبرعه، أكد عبدالرحمن أن أسرته كانت متخوفة من ثقافة التبرع بالأعضاء إلا أنهم قدموا الدعم له بعد ذلك.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com